تطوير وإشهار المواقع

هل نحتاج إلى زيادة عدد صفحات الهبوط في الموقع؟

Langing Page أو صفحات الهبوط وهى عبارة عن صفحات هدفها اقناع و استقطاب الزبائن و العملاء لشراء منتج أو سلعة معينة عبر الإنترنت، وتضمن هذه الصفحة معلومات كاملة عن المنتج و سعره وكافة خصائصه، في هذه الموضوع سوف نتحدث عن مدى اهمية صفحات الهبوط ، و مدى تأثيرها على نسبة المبيعات بشكل لا يمكن تصوره.

لماذا تحتاج الى المزيد من صفحات الهبوط ؟

أكدت عدة دراسات بان زيادة عدد صفحات الهبوط فى موقع ما تزيد من نسبة الزوار داخل الموقع، وهذا يدل على أهمية صفحات الهبوط سواء فى زيادة عدد الزيارات أو زيادة المبيعات، ويمكن القول بأنه كلما زادت صفحات الهبوط فى موقع، كلما زادت عدد الزيارت، وبالتالى زيادة طردية في المبيعات و الأرباح.

عدد أكبر من صفحات الهبوط يكافئ عدد اكبر من التحويلات – Conversion Rate

نسبة التحويلات هي النسبة الأهم فى عالم التسويق، ونقصد بها النسبة بين عدد المبيعات إلى عدد الزيارات، فكلما زادت صفحات الهبوط فى الموقع بالتأكيد ستزيد إحمالية التحويلات، ولكى تكون صفحة الهبوط الخاصة بك ذات تأثير أكبر على العملاء يجب أن تكون مصممة بشكل احترافى للغاية، ولا بأس من الإكثار منها، وتنويع محتوياتها ، كل هذا يساعد على زيادة نسبة التحويلات للخدمات والمنتجات الخاصة بك.

و لنفكر بطريقة أخرى، زيادة صفحات الهبوط ( وأقصد هنا الصفحات المرتبة وذات المحتوى المنسق والمدروس ) يعني فرصة لفهرسة أكبر عدد ممكن منها في محركات البحث، وبالتالي يمكن زيادة عدد الزيارات من تلك المحركات، فبدلاً من تحويل الزائر من موقعك إلى صفحة الهبوط، فان الزائر سيأتي مباشرة من جوجل وباقي المحركات إليها، كذلك ستكون الإمكانية متاحة له للإنتقال إلى الموقع بأي وقت يشاء.

هل تنوع صفحات الهبوط هو شيء محبب ؟

لا تجعل صفحات الهبوط متشابهة تماماُ، بل يجب أن تقوم بتنويع صفحات الهبوط الخاصة بك، فلو افترضنا أن عميلاً يتصفح موقعك، وذهب إلى صفحة الهبوط الخاصة بك، ثم ذهب الى صفحة أخرى فوجد أنها لا تقدم له معلومات كافية بل تقوم بتكرار المعلومات التى وجدها فى الصفحة الأولى، بالتالى هناك افتقار فى التنوع اللازم لإرضاء شريحة اكبر من العملاء، لذا فإنه من المهم التنوع فى صفحات الهبوط من حيث التصميم والمعلومات والعروض وطريقة تفاعل الزوار التى يمكن أن تجذب الزبائن أكثر و أكثر.

كيف تزيد من صفحات الهبوط على موقعك؟

أولاً: لا بأس من الإستثمار

لابد من استثمار القليل من المال لأجل الحصول على صفحة هبوط احترافية وبتصميمات غير تقليدية، ذلك يمكن أن يساعدك فى الحصول على مزيد من الأرباح، فعملية التسويق الإلكترونى تحتاج إلى دراية و معرفة سواء من مصمم صفحات الهبوط أو حتى من المسوق نفسه، لذا يجب أن تشرح للمصمم كافة المعلومات والحيثيات الخاصة بالمنتج أو الخدمة الذى تسوق له حتى يفهم بالتفصيل طبيعة المنتج وما يجب أن يكون عليه التصميم الخاص بصفحة الهبوط.

ثانياً: زيادة العروض

وجود عدد كبير من صفحات الهبوط فى موقعك يجب أن يتناسب مع عدد العروض، و إلا سوف تكون صفحات الهبوط الخاصة بك بلا فائدة حقيقية، وستكون مجرد صفحات مكررة لا معنى لها، لكن استهلاك الكثير من الوقت و الجهد فى توفير عروض و أفكار جديدة سيأتى عليك بمنفعة حقيقية بعد ذلك، فمع كل عرض توفره للزبائن يجب أن تعالج القصور فى العروض السابقة حتى تزيد من فاعلية عروضك الجديدة، و مدى أهميتها بالنسبة لك أو بالنسبة للزبائن و العملاء المحتملين.

ثالثاً: التعديل على العروض

من الممكن أيضا أن تقوم بالتعديل على العروض السابقة بحيث تكون مناسبة لكل الفئات، ولتزيد من شريحة الإستهداف وبالتالى جذب عدد أكبر من العملاء ، وذلك عن طريق تقديم خصومات على المنتج أو ميزات خاصة يمكن أن تجذب عدد اكبر من الزبائن.

رابعا: استغل محتواك فى تسويق صفحات الهبوط الخاصة بك

قم باستغلال الزيارات القادمة إلى موقعك سواء من محركات البحث أو المواقع الاجتماعية أو اي وسيلة أخرى لتقوم بربط أولئك الزوار وتحويلهم إلى صفحات الهبوط، فيمكن أن يحتوي موضوع معين يتعلق مثلا بـ ” إشهار المواقع الإلكترونية ” على رابط لصفحة هبوط لتقديم خدمات إشهار المواقع الإلكترونية. فالتالي قد يكون هنالك زائر محتمل أن يتحول إلى عميل.

في نهاية هذه الموضوع هنالك نقطة مهمة لابد من الحديث عنها، ألا وهي ربط صفحات الهبوط ب جوجل أناليتكس ( Google analytic ) أو جوجل تاغ مانيجر ( Google Tag Manager ) من أجل تتبع نشاط الزوار وإحصاء نسبة التحويل، الأهم من ذلك هو مراقبة سلوك الزائر من إحداث تطويرات وتحسينات في الصفحات القادمة لزيادة نسبة التحويل والمبيعات.

حسان أبو الرٌّب

من مواليد مدينة جِنين في فلسطين المحتلة، حصلت على شهادة البكالوريوس من الجامعة العربية الأمريكية عام 2012 في تخصص تكنولوجيا الوسائط المتعددة.


على الصعيد المهني، أعمل في مجال برمجة وتطوير المواقع الإلكترونية، عملت كموظف بشركة خاصة لغاية عام 2017 بعد ذلك انتقلت إلى العمل الحر، وأما المزج بينهما فقد أكسبني العديد من المهارات العملية في العديد من المجالات،


أما على الصعيد الشخصي، فأنا متزوج، أعتبر نفسي مواطن صالح، حر، ملتزم، أحب النباتات وأرتبط بها وبالذات نبات الصبار، فلدي مجموعة كبيرة ومنوعة منه، أحب التنزه خارجاً وخصوصاً بأن معظم وقت عملي من البيت، كما أحب السفر وأحاول دائماً أن أخطط مع زوجتي لسفرة هنا وهناك.


أعمل على عدة مواقع منها: " مدونة حسان الشخصية " و " موقع سبعات " و " مدونة بليسك " و " موقع صراحة " و " عداد كأس العالم 2022 " وغيره من المواقع.


نصيحتي :: الوقت هو أثمن شيء بالحياة ... استغله بالطريقه الصحيحة

والمناسبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *