تطوير وإشهار المواقع

ما هى صفحات الهبوط ( Landing Page )

حتى العام 2020 و صفحات الهبوط ما زالت تبهرنا بما تقدمه من أرباح لأصحابها، فصفحات الهبوط ( Landing Page )تلك يمكن أن تحقق لصاحبها آلاف الدولارات فى وقت قصير، وكيف نصنع واحدة؟

ما هى صفحات الهبوط

يمكن تعريف صفحات الهبوط على أنها صفحة ويب يقوم الزائر بالوصول إليها من أماكن مختلفة، كالإعلانات ومواقع السوشال ميديا وروابط البريد الإلكتروني وغيرها بحيث يصل إليها الزائر أو يهبط اليها و ذلك للقيام بعمل معين، و تعرف أيضا على انها الصفحة الفريدة و المتميزة و المنفصلة نسبياً عن الموقع الرئيسي، مثل هذه الصفحات يتم تصميمها لغرض معين و هدف محدد ، و غالبا ما يكون الهدف دعائي فى المقام الاول .

لذا فإن صفحه الهبوط لابد و ان تكون عالية الجودة و تظهر بمظهر مقنع و متوافق مع موقعك الرئيسي، فكما قلنا بأن لصفحة الهبوط هدف معين، و لكى تصل صفحة الهبوط الى أهدافها و تدفع الزوار الى اتخاذ اجراء معين، يجب ان تكون الصفحة مميزة و مقنعة و تشد انتباه الزائرين و تركيزهم،وكلما كانت الصفحة ناجحة ومؤثرة بشكل أكبر، كلما زاد معدل التحويل للشراء منها.

يوجد لصفحات الهبوط ( Landing Page ) ثلاث أنواع:

أولاً – صفحات البيع: كما هو واضح من الاسم، فصفحات البيع هى عبارة عن صفحات توجه الزائرين لشراء منتج معين، واقناع الزائر على الشراء بأى طريقة، حيث يوفر صاحب تلك الصفحة كل وسائل الاقناع المتاحة، و عرض المميزات التى من شأنها أن تحفز و تشجع الزائر على اتخاذ قرار الشراء.

ثانياً – صفحات النقر: هى عبارة عن صفحات وسيطة و تسمى أيضا صفحات النقل الوسيطة، هذه الصفحات تقنع الزائر بالنقر على رابط معين للذهاب اليه، و عادة ما تستخدم صفحات النقر الوسيطة فى جمع الزوار المهتمين بمجال معين للذهاب الى الموقع الرئيسي.

ثالثاً – الصفحات الجامعة للبيانات: مهمة هذه الصفحات هى جمع المعلومات عن المستخدم أو الزائر مثل الاسم و العنوان و الايميل و غيرها من البيانات و المعلومات، هذه المعلومات تسمح لصاحب الصفحة بالاتصال بالزائر فى أى وقت، وعرض الخدمات التي تم عرضها بالصفحة، كذلك إرسال رسائل بريدية لاجل تحقيق أى عملية شراء محتملة.

حسان أبو الرٌّب

من مواليد مدينة جِنين في فلسطين المحتلة، حصلت على شهادة البكالوريوس من الجامعة العربية الأمريكية عام 2012 في تخصص تكنولوجيا الوسائط المتعددة.


على الصعيد المهني، أعمل في مجال برمجة وتطوير المواقع الإلكترونية، عملت كموظف بشركة خاصة لغاية عام 2017 بعد ذلك انتقلت إلى العمل الحر، وأما المزج بينهما فقد أكسبني العديد من المهارات العملية في العديد من المجالات،


أما على الصعيد الشخصي، فأنا متزوج، أعتبر نفسي مواطن صالح، حر، ملتزم، أحب النباتات وأرتبط بها وبالذات نبات الصبار، فلدي مجموعة كبيرة ومنوعة منه، أحب التنزه خارجاً وخصوصاً بأن معظم وقت عملي من البيت، كما أحب السفر وأحاول دائماً أن أخطط مع زوجتي لسفرة هنا وهناك.


أعمل على عدة مواقع منها: " مدونة حسان الشخصية " و " موقع سبعات " و " مدونة بليسك " و " موقع صراحة " و " عداد كأس العالم 2022 " وغيره من المواقع.


نصيحتي :: الوقت هو أثمن شيء بالحياة ... استغله بالطريقه الصحيحة

والمناسبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *