تطوير وإشهار المواقع

ما أهمية إعادة كتابة وصياغة محتوى الموقع؟

أثناء إنشائك لموقعك قد توجه كل تركيزك نحو تصميم وتطوير الموقع، هل هذا هو كل ما يجب أن نهتم به لإنشاء موقع ناجح؟ إن عناكب محركات البحث، عناكب جوجل وياهو وغيرها من مواقع البحث الشهيرة تولي وتعطي للمحتوى إهتمام عالي وبالغ الأهمية، وكما يقال دائما فإن ” المحتوى هو الملك “.

تُعتبر إعادة كتابة وصياغة محتوى الموقع، فنّاً في حدِّ ذاتها، إذ تحتاجُ إلى عقلٍ حُرٍ يتحكم بالكلمات ويغير الجمل حتى تبدو بحُلَّة جديدة غير مكررة، خصوصا حين نتكلم عن إعادة الصياغة في اللغة العربية، لما تحتاجه من تعامل خاص لأنها لغةٌ دقيقة لا تحتاج مجرد صَفِّ الكلمات كحاجتها للكثير من التمحيص والتدقيق، لأن القارئ بحاجة لأن يشعر بأن المقالة جديدة تمامًا ومختلفة عما تتداوله باقي المواقع.

كتابة محتوى المواقع لا تشبه كتابة المطبوعات والمنشورات الصحفية، يكمن الاختلاف بالنسبة لكتابة محتوى إلكتروني، كونه يهتم بتنسيق وتقديم المعلومات على صفحات المواقع أكثر من اهتمامه بقيمة المعلومة نفسها، كتابة المحتوى على المواقع ليست موهبة فقط، بل هي عبارة عن مجموعة من المبادئ والقواعد والتلميحات التي يجب تطبيقها على أي مقال أو منشور ليصبح ملائم تماماً للعرض على موقع إلكتروني، فما هي هذه المبادئ والقواعد؟ وما هي الفائدة التي تعود بها على الموقع؟

لماذا يجب إعادة كتابة وصياغة المحتوى؟

إعادة صياغة المحتوى لها عدة أهداف سنذكر بعضها فيما يلي، ولكن في المجمل يجب عند إعادة صياغة أي موضوع أن يُكتب النص الجديد بأسلوبٍ خاصٍّ، لتعويض الضعف النصي والتعبيري أو الأسلوب المُعقَّد بالنص الأصلي.

  • عند إعادة صياغة المقالات يمكنك حذف أي نص تراه غير مفيد أو ليس في محله مستبدلًا نص آخر بمعنى وفكرة مختلفة أقرب وأوضح للقارئ.
  • في بعض الأحيان يصعب على القارئ العادي فهم بعض المقالات المتضمنة لقاموس تقني متعلق بتخصص لا يفهمه، لذلك تأتي إعادة صياغة المقالات بالحل الذي يقرب الفكرة الجديدة المطلوب إيصالها للقارئ.
  • بعض المقالات يعتريها بعض الضعف في التعبير وعلى الكاتب الذي يقوم بإعادة صياغة المقال أن يستبدل هذا الضعف بتعبيرٍ جديد ٍأقوى وسلِس.

بعض القواعد لإعادة صياغة المحتوى

  • يمكنك توجيه تركيز القارئ نحو الكلمات التي ترغب أن تلفت نظره إليها من خلال تغير تنسيقها عن باق محتوي الموقع وذلك بتغبيرلونها أو تجعلها سميكة.
  • قم باستخدام رموز الأرقام بدل صياغتها بالحروف.
  • اعمل دائما على إرفاق عبارة “نحن” بإسم الشركة أو الموقع.
  • ضع نصب عينيك أن يكون عنوان الصفحة الفرعية قادر على جذب الزائر لإتخاذ قرار بالضغط عليه وتصفح محتواه.
  • حافظ على النبرة الهادئة في التحرير، ولا تبالغ، تخيل أثناء تحريرك أنك تتحدث مع المستخدم وجهاً لوجه، بحيث تكون لغة التخاطب في الفقرة بشكل يؤكد على كلمة واحدة فقط هي: أنت (يجب عليك تجربة هذا المنتج).
  • استبدل الكلمات الطويلة والغير شائعة بكلمات قصيرة وبسيطة، حاول التحدث بلغة مستخدميك أو عملائك.

دور تحديث المحتوى في تصدر النتائج الأولى لمحركات البحث

في حال لم يكن موقعك يتضمن محتوى متجدد فإنك تفقده شيئا فشيئا، فالمحتوى هو نواة السيو SEO التي تمكنك من تجاوز خوارزميات محركات البحث والأرشفة والزحف، نعم كتابة محتوى متجدد هي أهم عامل من عوامل الأرشفة السريعة، والمحتوى الحصري الفريد والمفيد، وهو سلاحك في بناء موقع قوي ذو سمعة مميزة، تكسب من خلاله ثقة محركات البحث ويضمن لك أيضاً وصولك لأعلى عمليات البحث وللصفحات الأولى في Google.

المحتوى الجيد يكسبك ثقة الزوار

التفكير في تحديث المحتوى الخاص بموقعك وجعله أداة لتوليد الوعي والثقة والثقافة، هذا يعني أنك يجب أن تتجاوز مجرد فكرة الكتابة عن شركتك و منتجاتها أو خدماتها، ويجب أن تذهب أبعد من ذلك و تصبح منبعاً ينهل منه زوارك المعرفة التي اكتسبتها على مر السنين، إذا قمت بصناعة محتوى فريد ومفيد من حيث الثقل المعرفي فإن ذلك سيزيد من نسبة الزيارات لموقعك، إضافة إلى أن حبك للمحتوى سيفتح عليك أفقاً أوسع في حياتك وعملك ومجتمعك.

صياغة محتوى عالي الجودة سيساعدك لتصدر لائحة منافسيك

صياغة محتوى عالي الجودة سيساعدك في أن تصبح خبير معترف به في مجال عملك والعملاء المحتملين سوف يثقون بك على الفور، فتصبح مرجعاً لهم من بين آلاف المواقع المنافسة لك. كما أن المحتوى الجيد عليه أن يترافق مع تصميم جيد للصفحة فنوع الخط الرديء وعدم ترتيب النص والتباعد والألوان والإعلانات المزعجة كلها ستؤثر سلباً على المحتوى الجيد. محتوى موقعك وسيلة رائعة للحصول على زوار لا يجذبهم سوى أسلوبك الفريد وتمكنك من مجال تخصصك، فيقومون بمشاركة مقالاتك على مواقع التواصل الاجتماعي مساهمين بذلك في استقطاب مزيد من الزوار المحتملين.

تأثير المحتوى على مدة بقاء الزائر بالموقع

إذا توجهنا إلى موضوع مدة بقاء الزوار في الموقع، فإن هذا الأمر سيعيدنا لجودة المحتوى المنشور، بل سيعطينا دافع أكبر لإغناء الموقع ونشر محتوى مفصّل وذو جودة عالية. إن معدل التردد ” Bounce Rate ”  واحدة من العوامل االتي يعتمد عليها محرك البحث “Google” في ترتيب البحث ليتصدر موقعك النتائج الأولى.

لتفادي ارتفاع معدل “الارتداد”  يجب تنظيم مقالاتك وتسلسلها ووضعها في تصنيفات مناسبة لتساعد الزائر في تصفح الموقع بسهولة من خلال المحتوى الذي تقدمه واستخدام بعض الكلمات القوية لوصف المحتوى. قم بإنشاء بعض الروابط الداخلية لصفحات موقعك، بحيث تصبح المقالات مرتبطة مع بعضها البعض فيبقى الزائر متنقلاً من موضوع لآخر داخل نفس الموقع.

حسان أبو الرٌّب

من مواليد مدينة جِنين في فلسطين المحتلة، حصلت على شهادة البكالوريوس من الجامعة العربية الأمريكية عام 2012 في تخصص تكنولوجيا الوسائط المتعددة.


على الصعيد المهني، أعمل في مجال برمجة وتطوير المواقع الإلكترونية، عملت كموظف بشركة خاصة لغاية عام 2017 بعد ذلك انتقلت إلى العمل الحر، وأما المزج بينهما فقد أكسبني العديد من المهارات العملية في العديد من المجالات،


أما على الصعيد الشخصي، فأنا متزوج، أعتبر نفسي مواطن صالح، حر، ملتزم، أحب النباتات وأرتبط بها وبالذات نبات الصبار، فلدي مجموعة كبيرة ومنوعة منه، أحب التنزه خارجاً وخصوصاً بأن معظم وقت عملي من البيت، كما أحب السفر وأحاول دائماً أن أخطط مع زوجتي لسفرة هنا وهناك.


أعمل على عدة مواقع منها: " مدونة حسان الشخصية " و " موقع سبعات " و " مدونة بليسك " و " موقع صراحة " و " عداد كأس العالم 2022 " وغيره من المواقع.


نصيحتي :: الوقت هو أثمن شيء بالحياة ... استغله بالطريقه الصحيحة

والمناسبة.

مقالات ذات صلة