بما أن القانون المنظم لمهنة المحاماة أصبح يسمح بإنشاء المواقع الخاصة بالمحامين على شبكة الانترنت في معظم الدول العربية، بهدف التعريف عن النفس وتزويد العموم بالمعلومات القانونية الضرورية، وذلك في ضوء تطوّر أوضاع المهنة وانفتاح الأسواق العالمية بعضها على بعض، فقد أصبح الموقع الإلكتروني ضرورة لا غِنى عنها بالنسبة للمحامين أو الشركات القانونية من أجل عرض خدماتهم القانونية بشكل محترف وفسح المجال أمام زوار الموقع لمشاهدة مجالات اختصاصهم وطلب الاستشارات القانونية عبر الموقع.

 

برمجة وتصميم مواقع المحامين والشركات القانونية:

مواقع المحامين والشركات القانونية، تختلف في شكلها ومحتواها عن باقي المواقع الإلكترونية، لأنها مواقع خدماتية بحاجة لتصميم وبرمجة خاصة من أجل إضافة مجموعة من الأدوات التي يبحث عنها الزائر أو الزبون في مكاتب المحاماة والشركات القانونية.

لضمان تقديم خدمات في المستوى المطلوب منك كممارس لمهنة المحاماة، ولمواكبة قضايا وملفات زبنائك والتخفيف من الضغط الذي يعرفه مكتبك بسبب الاستشارات القانونية وكسب زبناء جدد، فأنت بحاجة لإنشاء موقعك الإلكتروني ليساعدك في تسيير عمل مكتبك وتنظيم المواعيد وتوجيه زبنائك. لنجاح موقعك الإلكتروني وتحقيق الغاية المرجوة منه يجب توفره على ما يلي:

  • نبذة عن مكتبك أو شركتك القانونية: تمكنك هذه الصفحة من إضافة نبذة عن مكتبك أو شركتك القانونية وحول وأنشطتها والخدمات التي تقدمها وتاريخ إنشائها والتعريف بفريق العمل ومؤهلاته.
  • التخصصات: من المهم الإشارة إلى مجال تخصص عملك ونوع القضايا التي ترافع عنها،وذلك بوضع أقسام في الموقع تهتم بتخصصك، كقضايا الأسرة، وقضايا المعاملات التجارية، وقضايا الإرهاب وأمن الدولة وغيرها.
  • المكتبة القانونية: من خلال هذه الصفحة يمكنك إضافة مجموعة من الكتب والمراجع القانونية كما يمكن تطعيمها بمقالات يستفيد منها المواطن وتجيب عن الأسئلة المتعلقة بمعرفة حقوقه وواجباته، كما أن هذه المقالات ستكون بالأساس هي المسؤولة عن ترتيب موقعك ضمن نتائج محركات البحث عن طريق تحريرها بالتوافق مع قواعد “السيو”.
  • خدمة الوكلاء: وهي من أهم الإضافات التي يمكن أن يتوفر عليها موقعك المهني والتي ستساعدك في التواصل مع وكلائك وإحاطتهم بجميع حيثيات ملفاتهم القانونية عن طريق إنشاء صفحة خاصة بوكلاء المكتب تمكنهم عبر تسجيل الدخول بحساب خاص من تتبع ملفاتهم وتطور قضاياهم وطلب الاستشارات القانونية.
  • الصفحة الخاصة بالتوظيف: تعتبر هذه الصفحة بوابة مفتوحة في وجه الموظفين والمتدربين المستقبليين من أجل إعطائهم نظرة شاملة حول عمل وتخصص مكتبك وما هي المهارات والكفاءات المطلوبة من أجل أن يصبحوا من بين فريق عملك.

كما يمكنك إضافة مجموعة من الخدمات والصفحات المتعلقة بتقديم الاستشارات القانونية للزوار وأخرى خاصة بعرض أهم البحوث والمحاضرات القانونية وأحدث أخبار قضاياك أو قضايا الرأي العام، يمكنك كذلك عرض صفحة بأهم عملائك من الشركات والشخصيات الهامة وهو الشيء الذي يعطي للوكيل المحتمل الثقة للتعامل مع مكتبك وتفويضك للدفاع عنه في المحاكم.

 

أين تكمن أهمية مواقع المحامين والشركات القانونية؟

إذا كنت تملك مكتب محاماة أو صاحب شركة قانونية، ولا تملك موقعا إلكترونيا خاص بعملك فإنك تضيع على نفسك فرصاً كبيرة لتطوير عملك وتعطي الفرصة لمنافسيك من أجل استقطاب زبناء جدد. إنشاء موقع إلكتروني سيمكنك من حصد العديد من المزايا نذكر منها ما يلي:

  • عرض خدماتك بأقل تكلفة: أصبح الآن إنشاء مواقع إلكترونية إحترافية، متاحا للجميع باختلاف أنشطتهم ومجالات عملهم، حيث أنه أقل تكلفة من المنشورات الورقية أو الإعلانات الإذاعية والتلفزية، إضافة إلى أنه يمكِّنك من عرض خدماتك باستخدام عدة وسائط من بينها السمعية البصرية.
  • بيئة عمل تفاعلية: أصبحت المواقع الإلكترونية تخضع لبرمجة خاصة من قبل محترفي هذا المجال لتمكنك من تسيير عملك والتواصل مع زبنائك، ومهنة المحاماة مثلها كباقي المهن الحرة التي تعتمد على التواصل بشكل دائم مع العميل وتتبع مراحل قضيته باستمرار، لذلك فكر أصحاب الخبرة والمبرمجين في إضافة أداة على المواقع الإلكترونية تمكن الوكيل من تتبع ملفات قضاياه ومستجداتها، كما تُمكنه من نسخ وطباعة وثائق انطلاقا من حساب خاص به على هذا الموقع.
  • كسب المزيد من الوكلاء: أنت غير قادر على فتح أبواب مكتبك أمام وكلائك طول اليوم وعلى مدى أيام الأسبوع، لكن موقعك الإلكتروني قادر على تحقيق ذلك، وقادر على جلب المزيد من الوكلاء المحتملين عن طريق محتواه الذي يتناسب واحتياجاتهم، خصوصا إذا كان الموقع يتضمن ركنا لتعليقات الوكلاء وانطباعاتهم، فإن ذلك من شأنه تشجيع الوكلاء المحتملين للتواصل معك أو زيارة مكتبك.
  • الانفتاح على الأسواق العالمية: بعد إنشاء موقعك الإلكتروني على شبكة الإنترنت العالمية، فإنك تصبح وجهة لشريحة واسعة من الزبناء المحتملين من مختلف الدول خصوصا منهم الجاليات المقيمة في الخارج، أما إذا كنت ممن يقدم الخدمات في مجال القانون الدولي فإن زبنائك الأجانب سيصبحون أكثر.